في شهر مارس من عام ٢٠٢٢، ستكون الرياض في قلب صناعة الدواجن العالمية

حيث يقام أكبر معرض متخصص في المملكــة العربيـة السعودية في قطاع الدواجن برعاية من معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس/ عبدالرحمن بن عبد المحسن الفضلي، للتبادل التجاري والعلمي بين الموردين الدوليين والمستثمرين المحليين. يعد المعرض منصة مثالية جديدة ومتخصصة للشركات لدخول سوق الدواجن المتنامي والاستفادة من الفرص التي توفرها حكومة المملكة العربية السعودية للمساعدة في تشكيل مستقبل الإنتاج في صناعة الدواجن ومدخلاتها في المملكة ودول الخليج العربي والشرق الأوسط، والذي سوف يجمع كبار صناع القرار في القطاع من شركات وهيئات حكومية وبيوت خبرة. يقام المعرض بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض في الصالات 1 و2 على مساحة تبلغ 7800 متر مربع.

الرياض هي المكان المثالي للأعمال التجارية للوصول إلى سوق مزدهرة وسريعة النمو. حيث تعتبر المملكة العربية السعودية  أكبر دول الخليج العربي من حيث المساحة وتعداد السكان، وتعد  اللاعب المتنامي في تربية الدواجن في الشرق الأوسط، حيث تستثمر الحكومة السعودية بكثافة في إيجاد حلول مبتكرة للتحديات الإقليمية في إنتاج الدواجن واستجابة إبداعية للطلب المتزايد باستمرار، ويزيد ما تنتجه المملكة منفردة عن 1.3 مليار طير و 5.4 مليار بيضة سنوياً

حكومة المملكة العربية السعودية ممثلة في وزارة البيئة والمياه والزراعة وصندوق التنمية الزراعية

تقدم تمويل ودعم منقطع النظير لتنمية قطاع الدواجن والتوسع في الإنتاج المحلي، حيث تقدم تمويل يصل إلى 70% من رؤوس الأموال في المشاريع ذات التقنية الحديثة التي تشمل قطاع الدواجن، كما تقدم تسهيلات في منح الأراضي الحكومية للمشاريع. وهي تسعى بذلك نحو تحقيق هدف رفع نسبة الاكتفاء الذاتي من لحوم الدواجن إلى أكثر من 65% خلال السنوات المقبلة.

665 مليون ريال

بلغ إجمالي مبالغ الدعم المقدمة لقطاع الدواجن عبر برنامج الإعانات الزراعية أكثر من 665 مليون ريال، وفق آخر إعلان رسمي من وزارة البيئة والمياه والزراعة في شهر يناير لعام 2021. وتسعى الوزارة من خلال هذه الإعانات إلى تعزيز منظومة الأمن الغذائي ودعم الاستثمارات الجديدة في صناعة الدواجن السعودية.

ثلاث مليارات ريال

اعتمد مجلس إدارة صندوق التنمية الزراعية برئاسة معالي وزير البيئة والمياه والزراعة ميزانية الصندوق للعام المالي 2020، بتخصيص محفظة تمويلية بقيمة 3 مليارات ريال. تشمل جميع القطاعات المستهدفة بالتمويل ويشمل ذلك تمويل مشاريع الدواجن  اللاحم، وإنتاج البيض، وأمهات الدواجن.

6 أهداف

وضعتها وزارة البيئة والمياه والزراعة. تمثلت في زيادة عدد التراخيص والتوسع في عمليات الاستثمار لزيادة الإنتاج المحلي وسد الطلب المتزايد، تحقيق الاكتفاء الذاتي، زيادة حجم الاقتصاد الكلي وجذب المستثمرين الجدد، خلق الفرص الوظيفية للكوادر الوطنية، تمكين الكوادر النسائية في الخدمات المساندة في القطاع، وتحقيق التنمية الريفية.

222  ترخيصاً خلال عام 2020

بلغ إجمالي التراخيص التي أصدرتها وزارة البيئة والمياه والزراعة في قطاع الدواجن 222 ترخيصاً استثمارياً شملت؛ مشاريع الدواجن اللاحم، والمسالخ الآلية، وإنتاج البيض. وذلك من أصل 2436 ترخيصاً شملت كافة قطاعات الإنتاج الزراعي والحيواني في المملكة.

منصة فريدة لنمو الأعمال

يهدف معرض الشرق الأوسط للدواجن إلى خلق بيئة أعمال فريدة للاستثمار في صناعة الدواجن، وذلك بربط الشركات العالمية الرائدة بالمستثمرين المحليين عبر برامج مخصصة لاستضافة رجال الأعمال وكبار المستثمرين، وتنفيذ اجتماعات الأعمال.كما يهدف المعرض عبر ورش العمل وجلسات النقاش المصاحبة له إلى مناقشة أحدث التوجهات العالمية في مجال الدواجن ومناقشة التحديات التي تواجه الصناعة وطرح الحلول، وذلك عبر متحدثين من هيئات حكومية وجهات خاصة مختلفة.

حدث واحد.. قطاعات متعددة

يغطي معرض الشرق الأوسط للدواجن عبر أجنحته المتنوعة جميع قطاعات صناعة الدواجن، وذلك ليكون الحدث الأكبر والوجهة المُثلى للمستثمرين في القطاع وصناع القرار في الجهات والهيئات ذات العلاقة. وتشمل تلك القطاعات؛– معدات تربية الدواجن وتقنيات الإنتاج– مصانع الأعلاف والأعلاف ومعداتها– تجهيزات مزارع الدواجن– الطب البيطري وسلامة الغذاء– سلالات الدواجن وأصولها وصحتها– تقنيات التغذية وأنظمة الشرب والتغذية– المسالخ وتقنيات التعبئة والتغليف والنقل– خطوط انتاج البيض ونقله وتخزينه– معالجة النفايات والأمن البيولوجي– إضافات الأعلاف والخلطات الجاهزة-مفقس وحاضنات– تطعيمات الدواجن– أنظمة تربية وإنتاج الدواجن– معدات التعقيم والنظافة والأمن البيولوجي– معدات انتاج وتغليف اللحوم ومنتجات البيض